العمارة السويدية

السويد، بلد الغابات والبحيرات ، كما أنها تفتخر بالمدن الصاخبة حيث يمتزج التصميم الطليعي بالتراث الثقافي الغني.

متحف سكانسن المفتوح

تم بناء Skansen في عام 1891 في محاولة للاستفادة بشكل أفضل من تل على الجانب الغربي من Djurgården وهو أول متحف في الهواء الطلق في العالم والفكرة وراء هذا المتحف جاءت في الأصل من عالم فولكلوري سويدي يدعى A. وأنماط الحياة في مختلف المناطق السويدية من البلاد للأجيال اللاحقة.

يحتوي المتحف على حوالي 140 منزلاً مفروشاً ومزخرفاً من مختلف الأنواع والتحف التي تم جمعها من مختلف أنحاء البلاد. هنا يمكنك رؤية الحرفيين الذين يعملون في المنسوجات والسيراميك والزجاج المنفوخ وأنواع أخرى من الحرف اليدوية. يمكنك حتى تجربة الخبز الطازج.

هنا يمكنك أيضًا تجربة الأحداث السويدية التقليدية ، مثل مهرجان الصيف واحتفالات عيد الميلاد.

بيت الثقافة في ستوكهولم

يقع "Kulturhuset" في Sergels torg وقد صممه المهندس المعماري Peter Celsing. تم افتتاحه في عام 1974 وأصبح مركزًا للفن والثقافة منذ ذلك الحين. يوجد في الداخل ثلاث صالات عرض ومعارض عامة ومساحات مسرحية ومكتبة والعديد من المطاعم.

في الجزء السفلي من المنزل ، توجد أيضًا "ساحة التصميم" الشهيرة حيث يمكنك شراء عناصر المصممين من مصممين سويديين جدد.

مجلس المدينة (Stadshuset)

يقع مبنى البلدية في الطرف الجنوبي الشرقي لجزيرة Kungsholmen. إنه مبنى مهيب على الطراز الرومانسى الوطنى مطل على ريدارفجاردان. البرج ، الذي يحتوي على نقطة مراقبة 76 مترًا فوق سطح الأرض ، هو معلم من معالم المدينة بقمته المزينة بثلاثة تيجان ذهبية رائعة.

قاعة المدينة مفتوحة للجمهور ، والقاعة الكبرى ، Blue Hall (BlåHallen) ، حيث تقام مأدبة جائزة نوبل كل عام ، أمر لا بد منه. في الداخل ، يبرز الصالون الذهبي (Gyllen Salen) ، والذي يستخدم لاستضافة حفلات الزفاف لكبار الشخصيات والضيوف الآخرين ، وهو مزين بـ 19 مليون فسيفساء فضية وجمالها الباهظ مثير للإعجاب.


محتوى المقال يلتزم بمبادئنا أخلاقيات التحرير. للإبلاغ عن خطأ انقر فوق هنا.

كن أول من يعلق

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

*